تحميل رواية عطر الفهد كاملة pdf

تحميل رواية عطر الفهد كاملة pdf

21-08-2021 حمل الان

رواية عطر الفهد، تحميل رواية عطر الفهد كامله pdf ، للكاتبة عزيزة محمد فؤاد ، وتعتبر من اشهر الروايات الرومانسية التي تتحدث حول قصة عطر ، وتحظى روايات عزيزة فاد على اكبر نسب تحميل ومشاهدة في الوطن العربي، وحصد الفصل السابع الاعلى قراءة من بين فصول عطر الفهد، نقدم لكم رابط مباشر لتحميل جميع فصول عطر الفهد كاملة عبر واتباد pdf .

رواية عطر الفهد

تحميل رواية عطر الفهد، تحظى روايات الكاتبة المصرية عزيزة محمد فؤاد على شهرة كبيرة في الوطن العربي، وتقدم الكاتبة اسلوبها في عطر الفهد بطريقة تجذب انتباه الجمهور الذي ما لبث لاستكمال جميع الفصول والبحث عن الفصل السابع لعطر الفهد، نقدم لكم رابط لتحميل وقراءة عطر الفهد كاملة pdf .

تحميل رواية عطر الفهد

ألبرت .. إيزابيلا .. تانيا … أوس و فهد .. الجميع كان داخل غرفة عِطر ليطمأنوا عليها …

تانيا ببكاء و هي تحتضن عِطر : لقد خفت عليكِ كثيراً … كثيراً عِطر …

عِطر و هي تمسد ظهرها : لا تبكي .. أنظري لقد أصبحت بخير …

ألبرت و هو يلتقط عِطر من حضن تانيا : ملاكي الصغير … لقد كدت أموت من قلقي و خوفي عليكي يا صغيرتي …

عِطر و هي تغمض عينيها براحه : لا تقلق أبي .. انا بخير ..

علاقة ألبرت و عِطر مختلفه …. فهي ملاكه كما يحب أن يدعوها … بالطبع هو يحب تانيا .. لكن عِطر .. تلك الفتاه هناك شيءٍ بها يجذب الجميع إليها الجميع … لكن هو يعلم جيداً أن الله منَّ عليها بتلك الهبه و كأنها تعويض عن إصابتها بتلك المتلازمه …

أما فهد كان يقف و هو يشعر بنيران تأكله من الداخل … يشتعل غيرة من ألبرت .. هو يعلم أنه بمكانة والدها … لكن هو رجل … كان يحدق بعِطر كيف تحتضن ألبرت … لم يدرك أنه كان يكور قبضته و يضغط عليها بشده … حتى شعر بيد أخيه أوس تمسك بيده يضغط عليها برفق و يميل على أذنه ليهمس له …

قراءة رواية عطر الفهد

أوس بهمس : ماذا بِك فهد … سوف تقتل ألبرت بنظراتك تلك … إنه والدها ….

فهد بهمس مماثل : أعلم …

أوس : جيد فالتهدأ إذاً …

كانت إيزابيلا جالسه على السرير أمام عِطر تبكي بصمت .. فها هي مخاوفها من تلك المتلازمه قد تحققت … فيبدو أن معاناة فتاتها قد بدأت … فهي لن تعيش حياة طبيعيه … إيزابيلا كانت واثقه من ذلك منذ معرفتهم بأمر إصابة عِطر بتلك المتلازمه … ليقاطع شرودها هذا صوت سيرجي الذي دلف الغرفه بعد ان طرق بابها و سمح له فهد بالدخول …

سيرجي بإبتسامه : كيف أصبحتِ الآن عِطر ؟ …

عِطر بإبتسامه : بخير دكتور … شكراً لك ..

عطر الفهد pdf

سيرجي : جيد … يمكنكِ الذهاب الآن لمنزلك … و غداً يجب ان ترتاحي بالمنزل … و الفحوصات سوف نبدأ بها بعد غد ….

ألبرت بتساؤل : أي فحوصات … هل يوجد شيء تخفونه عني ….

ليبدأ سيرجي بإخباره كل شيء عن الفحوصات و إتفاقه مع عِطر و فهد …. لينظر ألبرت و إيزابيلا بلوم و عتاب إلى عِطر التي أخفضت رأسها و نظرت إلى يديها …

إيزابيلا بحنان : لماذا صغيرتي … لماذا كنتِ تخبرينا إنكِ بخير مع وصفة دوائك القديمه …

عِطر بخجل و حزن : الفحوصات مُكلفه … و أنا أعلم بحالكما … و لا أريد أن أرهقكما أكثر من ذلك …

ألبرت بغضب طفيف : عماذا تتحدثين عِطر .. أنتِ و تانيا إبنتاي … هل يُرهق الأب من مراعاته لفتياته …

عِطر بحزن و الدموع تكونت في عينيها : أبي … لم أقصد هذا .. أنا .. أنا آسفه …

ألبرت بجديه : دكتور سيرجي … سوف تقوم بعمل الفحوصات اللازمه لعِطر .. و أنا من سوف يدفع التكاليف …

تحميل رواية عطر الفهد كامله pdf

فهد بإعتراض : لكن سيد ألبرت …

ليقاطعه ألبرت بحزم و جديه : سيد فهد … هذه إبنتي .. لهذا لا تجادلني أرجوك …

فهد بإستسلام : كما تريد سيد ألبرت …

كانت إيزابيلا تراقب ما يحدث بعيني خبير … تعلم ما يدور لتبتسم بداخلها …. تنقل نظرها لأوس الذي ينظر إلى تانيا بعينين كالصقر … لتنظر إلى تانيا التي أحمرت خجلاً بعد أن لاحظت نظرات أوس إليها …4

إيزابيلا لنفسها : يبدو أن فتياتي سوف ينتقلون لمرحلة اخرى من حياتهم .. يالله أرزقهم السعاده

أوس : حسناً … دعونا نخرج من هنا و نوصل الفتيات إلى منزلهم …

خرج الرجال خارج الغرفه لتقوم إيزابيلا و معها تانيا بمساعدة عِطر على ترتيب ملابسها … لتخرج عِطر تسير بهدوء و وهن …

عِطر بهدوء : أريد التحدث مع دكتور سريجي بمفردنا …

قراءة رواية عطر الفهد pdf

فهد بتساؤل : لماذا … هل هناك شيءٍ ما ؟ …

ألبرت بقلق : هل أنت بخير ؟ …

عِطر : فقط أريد سؤاله عن شيء … عن إذنكم …

تركتهم عِطر لتخطو بخطى واهنه تجاه دكتور سيرجي الذي كان واقفاً بعيد عنهم قليلا يتحدث مع أحد الأطباء …

عِطر : دكتور سيرجي .. هل يمكننا التحدث قليلاً …

سيرجي : بالطبع … تعالي …

أخذها سيرجي ليتجهوا إلى المكتب الذي خصصه له فهد مدة إقامته هنا …. ليجلس و تجلس عِطر و تبدأ بالحديث ….

عِطر بضعف : دكتور … أشعر أنني لست بخير …

سيرجي و هو يقف بقلق و يتجه إليها : بماذا تشعرين إبنتي … أخبريني …

رواية عطر الفهد كامله

عِطر : جسدي يؤلمني .. كل أنش به يؤلمني … و أيضاً رأسي الصداع سوف يفتك به …

سيرجي : لا تقلقي … هذا طبيعي بعد التشنجات التي مررتي بها …. سوف اعطيكي بعض المسكنات لهذه الليله فقط .. و لا تأخذيها مرة أخرى …

عِطر : حسناً … لكن أرجوك لا تخبر أبي أو أمي … يكفي ما حدث لهما من خوف و قلق اليوم

سيرجي بإبتسامه : حسناً صغيرتي … دعينا نذهب إليهم …

ذهبا للبقية الذين يقفون بلهفه لمعرفة ما يحدث …

ألبرت : هل هناك شيء ما دكتور سيرجي …

سيرجي : لا ليس هناك شيء .. فقط بعض التعليمات و الإرشادات التي أخبرت بها لتتبعها عِطر حتى أراها …

كان سيرجي يتحدث و هو ينظر إلى فهد الذي فهم من نظرته أن هناك شيءٍ ما … تحرك الجميع للخروج من المشفى …..

فهد : تفضل سيد ألبرت بسيارتي سوف أقوم بتوصيلكم …

رواية عطر الفهد واتباد

ألبرت بإحراج : شكراً لك … لقد تركت سيارتي أمام المنزل … فأنا كنت متوتر و خائف على الفتيات لذلك لم اقوم بالقياده …

فهد بإبتسامه : هذا جيد سيد ألبرت … قرار حكيم …

صعد ألبرت سيارة فهد حيث يجلس بالأمام على مقعد الراكب بجوار فهد … بينما إيزابيلا و معها عِطر بالخلف … أوس أخذ تانيا لسيارته لتركب بجواره بينما هو يقود ……

أوس : تانيا … هل أنتِ بخير ..

تانيا : أجل سيد أوس .. لا تقلق …

أوس بإبتسامه : خارج الشركه و عندما نكون بمفردنا … سوف تناديني بأوس فقط جنيتي …

تانيا : جنيتك ؟! …. سيد أوس … أنا لست سوى عاملة نظافه … و أنت رئيسي في العمل … و أيضاً أنا لست كصوفيا ….

أوس و هو يلتقط هاتفه ليهاتف فهد : فهد أخبر سيد ألبرت إنني سوف أتحدث مع تانيا قليلاً و اعيدها للمنزل …

أنهى الإتصال مع فهد ليلتفت إلى تانيا التي تناظره بصدمه و دهشه بعينين متسعتين و فاه مفتوح

أوس ببرود : أغلقي فمك …

تانيا بغضب : أنت .. أنت ماذا فعلت … اريد العوده إلى المنزل ….

رواية عطر الفهد بقلم عزيزة محمد فؤاد

أوس ببرود : لا ترفعي صوتك بوجهي مرة أخرى و إلا سوف تعاقبي … و أيضاً لن تعودي حتى نتحدث … فالأفضل لكِ أن تصمتي …

صمتت تانيا و هي تنفخ وجنتيها بطريقه لطيفه لتبدو كالطفله الصغيره …. ليبتسم أوس بداخله على تلك الجنيه التي أقسم على أن يثير جنونها و يجعلها تقع في حبه …

في السياره كان فهد قد أخبر ألبرت بما حدثه به أوس … لتبتسم إيزابيلا و معها عِطر .. فعِطر تعلم أن تانيا معجبه بأوس و لكنها تنكر ذلك …. اما ألبرت إنتابه القلق على فتياته فهو رأى الإعجاب بعيني فهد و أوس … ليقرر الإنتظار حتى يرى ما سوف يحدث …2

كان فهد ينظر بالمرآه ليرى عِطر تسند رأسها على ذراع إيزابيلا و يبدو عليها التعب … ليشعر بالقلق و الخوف عليها … كان البرت يرشد فهد لعنوان المنزل … لتقف سيارة فهد أمام منزل بسيط من عدة طوابق … ليترجل من السياره و يقوم بفتح الباب الخلفي حيث تجلس إيزابيلا و عِطر …

إيزابيلا بإبتسامه : شكرً لك سيد فهد …

ألبرت : هيا سيد فهد أصعد معنا للمنزل لنتناول العشاء سوياً …

فهد بإبتسامه : شكراً لك سيد ألبرت … لكن أنتم بحاجه إلى الراحه و بالطبع عِطر تحتاج لأن ترتاح …

تحميل رواية خطوة مميتة 15 الخامس عشر pdf

رواية عطر الفهد فيس بوك

عِطر بخجل : أنا بخير … من فضلك سيد فهد أقبل دعوة أبي …

ليقوم فهد بقبول الدعوه و يصعد معهم الدرج لشقة عِطر و تانيا …

أوقف أوس سيارته على قمة تله عاليه و أخذ ينظر إلى تانيا التي تنظر حولها بقلق و توتر …

أوس بسخريه : لا تخافي لن أفعل شيئاً .. ترجلي من السياره لكي نتحدث قليلا …

فعلت تانيا ما أخبرها به أوس لتشعر بالهواء يضربها عندما خرجت من السياره … كانت ملابسها لا تتناسب مع برودة الجو لتحيط نفسها بذراعيها علها تدفئ قليلاً … لتشعر بشيءٍ ما يوضع على كتفيها لتستدير تجد أوس يبتسم إليها بحنان … لتنظر إليه بحيره و تساؤل كانت عينيها تتفحصه و هي تتسائل ما الذي يفعله بها …. هي معجبه به أجل … لكن هو لعوب و زير نساء و تريد أن تهتم بدراستها و مستقبلها أكثر … هو كان يرى حيرتها في عينيها … يعلم أنها معجبه به … لكن هو تخطى مرحلة الإعجاب … فهو يحبها … و سيجعلها تقع بحبه و تعشقه …

أوس بإبتسامه لعوبه : إذاً .. أنا فقط رئيسك بالعمل صحيح …

تانيا بجديه : أجل .. صحيح …

أوس و هو يقترب منها : و ماذا عن قبلة اليوم .. هممم … هل تقبلين كل رؤساء عملك …

تانيا و هي ترفع يدها بغضب نازية صفعه : أيها اللعوب … هل تعتقد إنني مثلك …

رواية عطر الفهد الفصل السابع

ليقوم أوس بإمساك يدها و دفعها للخلف ليلتصق جسدها بالسياره بينما أوس يضغط عليها بجسده

أوس و هو يهمس بأذنها : هشششش … إهدأي …

أبتعد عنها قليلاً و لازال جسده يضغط عليها …. ليقترب منها أكثر و يلثم شفتيها في قبله عنيفه غاضبه …. و يديه طوقت خصرها … كانت تحاول مقاومته … لكن لم تستطع ذلك … لتشعر بعد ذلك بتحول قبلته لأخرى لطيفه هادئه …. شفتيه تداعب شفتيها برقه و لطف و أنامله تتحرك على خصرها صعوداً و هبوطاً … لم تشعر بنفسها و هي ترفع يديها لتحيط عنقه و تبادله قبلته و هي تستشعر حلاوة شفتيه …. ليبتسم أثناء القبله … يبتعد بلطف و ينظر إليها ليجدها مغمضه عينيها و تلهث أنفاسها و بعض خصلاتها المتساقطه على وجهها … يقوم بنزع دبوس شعرها لتهبط خصلاتها الذهبيه على جانبي وجهها ليضفي سحر على سحرها الذي لا يستطيع أوس مقاومتها … ليقوم بإمساك إحدى خصلات شعرها بين يديه و هو ينظر لعينيها و تحدث …

أوس بحب : إسمعيني تانيا … أجل أنا لعوب و زير نساء … لكن قلبي لم ينبض لأي فتاة من قبل … لم ينبض إلا لكِ …

تانيا بهمس : أنا خائفه أوس …. أنا لدي أحلام أريد تحقيقها … لا أريد لشيء أن يقف في طريقي …

أوس بجديه : تانيا .. لا تخافي مني أبداً فأنا لن أؤذيكي … سوف أكون بجانبكِ حتى تحققي ما تريدينه … سوف أدعمك دائماً …

تانيا بتردد : لكن …

تحقق روايات الكاتبة عزيزة محمد فؤاد اعلى نسب تحميل عبر موقع واتباد، وتتربع روايه عطر الفهد على عرش الروايات الحديثة نقدم لكم ربط مباشر لتحميل وقراءة عطر الفهد pdf.

أضف تعليق

لن يتم نشر البريد الالكترونى الخاص بك